أرشيف التصنيف: ترو ستوري

أجاثا كريستي: النسخة السعودية

قالت لي خبطة :

قررنا نخطب لخالي العزيز بعد ما فتح ربي عليه و قرر يكمل نص دينه.

و اكتشفت بعدها إنه على طول بال البنات و تحملهم إلا إن موضوع البحث عن البنت المناسبة لأحد أقاربك شي متعب و ياخذ وقت. و الأسباب كثيرة و سردها صعب

و بحكم إن أمي هي الأخت الكبيرة له فعشت معاها تقريباً أغلب الخطب . و المثال الجاي واحد على واحد منها

ذكروا لنا “الأجواد” بنت حلال و قالوا لنا بإنها مناسبة لمواصفات خالي بس ما أخذت أمي عنها أي معلومات، حتى اسمها كانو ملخبطينفيه، شوي قالوا بدور .. لا لا نهال و هي ترتيبها الوسطى أو الأخيرة . أخذت ماماتي رقم بيتهم و قررت تكلم أمها و منها تاخذ معلومات أكثر و تشوف لو فيه مجال يجون يتعرفون على العائلة و البنت قبل لا يكون شيء رسمي بحكم إننا ما نعرفهم أبداً.

مقتطفات من المكالمة الهاتفية الأولى

أمي: ذكروا لنا إن عندكم بنات

أم البنت: ايه

أمي: الله يحفظهم، وش أسمائهم؟

أم البنت: فيه عندي 3 بنات

أمي: تنتظرها تقول أسماء البنات و معلوماتهم حتى ما تتفشل. بس للأسف سكتت الأم و أمي رقعتها و قالت:

و الله ممدوحين لنا ماشاء الله و حنا ندور الأجواد

أم البنت: من أنتم؟

…..

…..

…..

خلصت المكالمة على اساس إن الأم تشاور بنتها (بالمناسبة للحين حنا ما نعرف اسمها) و الأم تستلكع عالآخر و ما قالت أي معلومة

و أمي اللي ما يفوتها شي انقلبت إلى حمل وديع و ما سألت أيتها سؤال

نسوي فلاش فوروورد

تووووووووووش .. بووش  !!

 

بقدرة قادر راحت أمي تزورهم بالرغم من إن المعلومات عندها متلخبطة. كل اللي تعرفه ان البنت تدرس ماجستير و بعمر مناسب و أهلها أجواد . فقالت لخالي يدق ياخذ الوصف بحكم انه اللي بيودي

( قبل أيام عز قوقل مابز)

** مشهـــد **

أمي جالسة في المجلس تنتظر بنت الحلال مجهولة الهوية.

هلا بك يا أم خبطة. هذه نهلة بنتي الكبيرة و تدرس ماجستير

أمي: الله يوفقك وش تدرسين؟

البنت انلخمت على قولتهم و قالت: لا توي ما درست بس مقدمه على بعثة لاستراليا مع أخوي و ان شاء الله انقبل

آهاااااا

أمي قامت تستملح كعادة الأمهات السعوديات و تجيب أنساب و معارف بعيدة حتى تحرك الجو و تلطفه و تبخ قليييد

إلا تعرفون نور الدين الجمهوري – وحدة من عائلة البنت- ( يمديكم على تحوير الاسم) ؟

ردت الأم: لا ما نعرفها .. حنا نسمي انفسنا الجمهوري و إلا حنا أصلا الجمهور

آهاااااا

للمرة الثانية حاولت أمي تدور سالفة : وش يشتغل أبو نهلة ماشاء الله؟

أم البنت: الحمد لله يشتغل

أمي: وين؟

أم البنت: الرزق من رب العالمين

آهاااااا

واضح إن الجو مأتش على قولتهم و أمي حاولت ترسل لخالي لا يبعد عن البيت، و يجي ياخذها

بالذات إن مواصفات البنت شكلياً مو مناسبة للمواصفات اللي اقترحها خالي. بس القرار أولا و أخيرا يرجع له

نسوي فلاش فوروورد ثاني؟

أمي في السيارة تبي تسولف على خالي باللي صار. و حاولت ما تبين إنها كاشة من تعامل أم نهلة اللي عادة ما يخفي وراه شيء. و ما يحتاج أقول لكم إن الانطباع الأولي مهم

شوي إلا و يقطع خالي السالفة و يقول تراها دخلت علي و بصراحة انصدمت لاني ما كنت مخطط أدخل مجلسهم بس أبوها سحبني و قال ادخل تقهوى .. شوي قال ان شاء الله انك ولد حلال و خير البر عاجله

شف البنت الله يوفقكم و إن شاء الله تجوزون لبعض

و اوووبا ادخلي يا نهلة

اللي صار يا تويلين العومور ان خالي استخار و ما كمل الموضوع

و انحطت نهلة في موقف محرج يمكن المسكينة مالها أي ذنب فيه

رأيي الشخصي:

ماعتقد مناسب إن العائلة تعرض بنتها بطريقه ممكن ترخص من قيمتها عند عريس المستقبل خصوصا انه مافيه اتفاق مسبق على الشوفة أو حتى إن أهل العريس ما يجون. و هذا شيء اتفهمه كلياً و حقكم ترفضون زيارة أهل العريس لو لكم تجارب مع عالم من طقة: خلونا نتفرج غديها تجوز لنا .. و يا كثرهم على فكره يبي لهم بلوق لحالهم

ما يستفاد

غموض أم نهلة و تصريفتها تستاهل عليه لايك لو كنا في رواية بوليسية لأجاثا كريستي. بس وين يا حبيبتي يا خالتي؟

الزواج قسمة و نصيب و اللي ما ينعرف الحين ينعرف بعدين فليه كل هذا الغموض

غباء أهل العريس – في هذه القصة خليت الوالدة الله يحفظها تلعب دور البطولة لتسهيل السرد- يستاهلون عليه ديسلايك.. من متى نخطب ناس لمجرد انهم بس انمدحوا من دون حتى ما نعرف اسمهم أو اسم عائلتهم .. و فيه فرق كبير بين اللقافة و الحشرية و بين الاسئلة الطبيعية المنطقية

و بس

نهاية أعتذر جداً عن الغياب الغير مقصود. بس و الله انتوا عالبال و أول مالقيت فرصة رجعت لكم .. لا تنسون تشاركوني رأيكم و اذكروني بدعوة حلوة قبل شهر رمضان بأن الله يسعدني و يسعدكم و يحقق لنا ما نتمنى من أمر الدين و الدنيا

Advertisements

ملاحظة: “الدعوة شخصية”

1

 

حدثتني خبطة قائلة :

جانا اتصال من أم المحروس تخطب فيه العروس و اويهااا الله يطيب النفوس :$

المهم جرت العادة في عائلتنا نسمع ديباجة التعبير الحر “للمزيد من المعلومات حول الديباجة، انظر هنا” و بعدها نشاور الأم و الأب و البنت و اذا عجبنا الموضوع بشكل مبدئي نستقبل أهل المحروس.

و هنا بعترف لكم بشيء: أحيانا أكون من مناصرين إن الخاطب هو اللي يشرف و يتعرف على الأب و الإخوان و إذا كان مناسب حجزنا له موعد ثاني للشوفة من دون تدخل أي عنصر نسائي خصوصاُ لما يكون في تقارب بين العائلتين  :$ . و أحيانا أحس إن جيّة الأم / الأخت الكبيرة  تفيد في التعرف على العائلة و أطباعها لإنه فعلياً إنتِ ماراح تتزوجين فرد واحد ، إنتي راح تتزوجين عائلة كاملة بخيرها و بشرها .. الله يكفينا الشر ، آآآمين 

( أتمنى ما نكون مثاليين و نكذب على بعض بإن الرجال هو الأساس .. برأيي إن خطيبك و زوج المستقبل هو تراكم خبرات و تجارب “حبيت الجملة وقلت لازم استخدمها” و نتيجة لتربية هالأم اللي راح تشرفك و تزورك )

نرجع للقصة ؟

طبعاً هنا غُلب عليّ جانبي اللطيف بعد ما حطينا المحروس في لستة: ” أمّا نشوف آخرتها معاك “

و قلت في نفسي : تجي أمه ، ومالو يا ستي؟ نشوف حماة المستقبل و تشوفنا و الله يكتب اللي فيه الخير

جاء يوم الزيارة الموعودة و دق الجرس بنغمته المعهودة ، نغمة زقزقة عصافير الغابات الاستوائية. طبعاً بدافع اللقافة كنت استكشف و أتفرج من شباك الدور الثاني حتى أتهيأ نفسياً للي راح يصير. انفتح باب بيتنا و شفت السيارة

السيارة نت باد (تشيك check, done icon)

طلعت منها حرمة كبيرة .. آه شكلها أمه

طلعت بعدها وحدة أطول منها و أنحف .. آهااا شكلها وحدة من أخواته . أذكر أمي قالت إن له أخت كبيرة، شكلها هذه

اوكي .. الأم و بنتها ، عادي صح؟ الولد يحتاج يسمع نظرة بنت في بنت لأنها أدق و أكثر تفصيل من الأم. عادي!

يلا بتجهز علشان انزل. دقيييييقة ………….. what the what؟

نزلت منها حرمة ثانية .. و … و .. و ..

أثاريها ماسكة يد ولد صغير عمره 4 أو 5 سنين

يا حبيبي bookmark, favorite, heart, love, valentines day icon حتى إنت يا المفعوص جاي تشوفني و تعلم المحروس بمواصفاتي :”(

“عمي عمي رييحناا بيت جديييد مو بيت يمه. واحد ثااااني .. بعدين .. بعدين شربنا عصيل و جات البنت العلوسة “

طبعاً اللي جرب شعور إنه أحد يجي يشوفه و يسولف معاه مو بهدف السوالف قد ما إنه بهدف الاستكشاف و التدقيق يعرف كيف إن الموضوع فيه شوي احراج و حياء ايش ما كانت البنت جريئة .. فكيف لو إن هالزيارة كانت عائلية و فيها أطفال مع العلم إن الأجواد -كلمة أمي- ما بيننا و بينهم أي معرفة سابقة. يعني جايين بهدف التعارف و الخطبة.

ريلاكس .. شهيق .. زفير .. بلا هالدراما

أصلا عادي أنا أحب الأطفال 🙂

طيب دقيقة لو طلع بثر و استهبل .. أنا بطبعي ما عندي مشكلة  أحارش اللطيفين و حتى أطلع لهم لساني ((نآآآء)) ، بس أول شي هذه زيارة رسمية و ثاني شي أخافه “أقشر” و لا يمت لللطافة بصلة و أتفشل! هاها .. يا حبيبي

خليني من البزر الجميل .. باقي لي ظفرين ماكملت مناكيرهم. عاد من التوتر اللي ماله سنع -بس كان مفهوم وقتها- انكبت نقطة من اللون على ملابسي. و من حسن الحظ إن لون المناكير قريب للقطعة و عدت على خير

نزلت و عرّفتني الأم على العائلة الكريمة. و كويس إن أم الولد الصغير و بالمناسبة هي الأخت الكبيرة مسكت ولدها جنبها حتى ما انحط بمواقف محرجة

سولفنا و راح التوتر اللي كنت مشحونة فيه.

و انتهت جلسة التعارف والبصبصة على خير 🙂

المهم إني قررت بعدها اطبع بطاقات دخول للمرات الجاية و ما يدخل أي أحد إلا ببطاقته! و فيها ملاحظة: يمنع اصطحاب الأطفال
لكاااان

الوسيم و أنا

قالت خبطة – أسعدها الله – : 
بيوم جميل ،، هاديه رياحه ،، معتدل جوه “تمويه كأن القصة صارت برا السعودية ؛) “
دق تلفون البيت و اللي على طاريه ما أعرف سر بقاءه رغم كل الظروف و التحديات!!
ماعلينا .. دق التلفون و كان على الخط الثاني يا سادة يا كرام أم حابه تخطبني لحشاشة يوفها على سنة الله و رسوله
“بالمناسبة ليش نقول سنة الله و رسوله و حنا مسلمين. هوا فيه غير سنة ربنا يا قماعه”
ركزي يا خبطة و كملي
طبعا فيه روتين حافظته كل أم بنت في مثل هالمواقف تسأل فيه عن أكثر الاشياء اللي تهم البنت و عائلتها. كانت اسئلة أمي عن وظيفة الولد، استقامته، وين بيسكن .. الخ
الغريب إن الأم جاوبت عن كل الاسئلة باختصار شديد و لكن لما جت فقرة التعبير الحر
” فترة تبدأ فيها أم الخاطب/ المخطوبة بذكر كل شي رهيب و كويس و مميز في المرشح/المرشحة للزواج مع مراعاة أهمية توضيح إن القرابة مالها أي علاقة بالموضوع. مثال: ترى والله موب علشانه وليدي بمدح فيه”
و في هالفقرة تحديدا أسهبت في مدح الصفات الشكلية ، الطول و الرزة و الوسامة .. طبعا أحب أذكركم إني أتكلم عن أم الولد لو كنتوا ملخبطين :$
“ماشاء الله عليه وسيم”     “عاد والله ولدي وسيم”       “ترى ولدي وسيم بسم الله عليه”
قالت لها أمي اللي بدت تتخيل شكلي مع زوج المستقبل الوسييييم و هي في قرارة نفسها خايفه لا يكون جميل لدرجة تتعب بنتها نفسياً  تخليها تغار عليه من نسمة الهواء من جماله
(الله يكتب اللي فيه الخير و والوسامة ماهيب كل شي. أهم شي أخلاق الولد و اللي منّو)
 كملت خبطة 
أيام ماصار هالموضوع ماكان قوقل صديقي المفضل و لا كان المجتمع منفتح اجتماعيا مثل ما هو حاصل الحين!
ماكان تويتر وفيسبوك ولينكد إن مليانين صور و معلومات عن الوسيم و اللي خلفوه !
فما جاء على بالي أبحث عنه و أشوفه عن قولة إني شفت ولد جميل ووسيم حتى لو ما حصل بيننا نصيب.  يختي إن الله جميل يحب الجمال :$
** بالمناسبة موضوع المواقع الاجتماعية يبي له موضوع ثاتي فيه تيبز آند تريكس **
المهم إن الموضوع وقف في أول بداياته لسبب بسيط جداً و هو إن ربي ما كتب
مرت الأيام ورى الأيام و تصفحنا بالصدفة صفحة الزواجات بوحدة من الجرايد كأي عائلة سعودية ندور على أحد نعرفه
حزر فزر وش شفنا بالجريدة؟ احتفل الشاب الوسيم بزواجه على كريمة آل فلان .. لولولو لييييش
 أحمدك يارب إنك وفقت الوسيم ولد الحلال و زوجته ببنت الحلال
وأحمدك ألف مرة بإنك كتبت لي فرصة أمتع عيني بشوفة الوسيم حتى ما أجلس طول عمري أضرب فيه مثل و أنا ما شفته
 همسة في إذنك يا خالة ، مع كامل احترامي لك و لابنك الوسيم
….. في عين أمه غزال